كلية الإقتصاد والتجارة وإدارة الأعمال
أُنشئت الكلية في العام 1997م
قسم التجارة
التعريف بالقسم
أُنشئ القسم في العام 1998م، حيث يعتبر التخصص من التخصصات الحديثة والرائدة في عالم اليوم ، يسعى إلى تأهيل متخصصين بمعارف ومهارات في مجال التجارة باعتبارها من العلوم والدراسات الأكاديمية التي تتميز بالتجدد والتغير المستمر 
يعتبر القسم من الأقسام الحديثة في الجامعات السودانية ولأهمية الكبيرة للجامعة والمجتمع وهو التخصص الوحيد بالجامعات . فعلى مستوى الجامعة فإنه يضيف طلاباً متميزين، ويكسب الجامعة تميزاً وسمعة جيدة إضافة للمشاركة الفعالة للجامعة في نهضة المجتمع علي المستوى المحلي والقومي ، ويؤمن القسم عمالة مؤهلة ومدربه لأسواق العمل المختلفة ويكسبها القدرات في التعامل مع التطورات الحديثة في العالم.

  الرؤية المستقبلية للقسم:
-       إعداد الخطة الدراسية بشكل يتوافق مع متطلبات العصر . 
-       التوسع في القبول للقسم لمواكبة الزيادة في أعداد الطلاب. 
-       إجازة بكالوريوس التجارة مع مرتبة الشرف للقسم. 
-       الانفتاح علي المجتمع المحلي وتقديم ورش عمل واستشارات ومحاضرات عامة متعلقة بالتجارة. 

الرؤية
تتمثل في أن يصبح القسم رائداً وسباقاً في حل المشكلات المتعلقة بمجال التجارة في السودان وإعداد السياسات التجارية المناسبة من أجل إحداث التنمية الاقتصادية في مجال التجارة الداخلية والخارجية ، وأن يكون قسم التجارة منارة لبث العلم والمعرفة في التجارة على مستوى الجامعة والمحلية والولاية 

الرسالة
إعداد وتخريج كادر على درجة عالية من التأهيل العلمي والأكاديمي في مجال الدراسات التجارية وقادر على تقديم الإستشارات المالية والتجارية والتعامل في مجال التجارة المحلية والدولية والمشاركة في تقديم كل ما من شأنه خدمة وتطوير المجتمع

الاهداف
·       تأهيل وتدريب كوادر علمية متخصصة في الدراسات التجارية وتمكين الطلاب من استيعاب واستخدام التقنيات الحديثة وتطبيقها في التجارة.
·       استخدام التقنيات الحديثة في المواد الدراسية من أجل تطوير قدرات ومهارات الطلاب العلمية والعملية . وتنشيط القدرات التطبيقية والإبداعية في مجالات التجارة المختلفة
·       تنفيذ دورات تدريبية خارج الكلية بهدف تنمية قدرات منظمات المجتمع المحلي والقومي في مجالات التجارة.
·       مواكبة التغيرات التي تطرأ في محور المالية الدولية والمؤسسات المالية وكذلك التجارة الدولية البحتة سواء كانت تقليدية أو الكترونية .